شعب الماساي يعتنق الإسلام بسبب بقرة كما نعلم جميعًا، هناك العديد من القرى الإفريقية التي مازالت تمارس العادات الجاهلية مع عدم التزامهم بديانة محددة أو بديانة سماوية. فهنا، قام فريق دعوي بالذهاب إلى بعض تلك القرى وعرض الدخول في الإسلام عليهم، وإليكم ما حدث… ذهب الفريق أولًا إلى سكان بلدة في جبال الفلبين، والذين كانوا من الروحانيين، وأثناء الطريق، فقد جميع أعضاء الفريق إشارات هواتفهم، وكذلك شبكة الانترنت. كان استقبال القرية للفريق حافلًا برقصة شعبية عندهم، وبعض الشعائر التي يقيمونها. بدأ أعضاء الفريق في إلقاء محاضرة حول أساسيات عقيدة الإسلام، وتعريفهم بأنه عبادة الله الواحد. عبَّر المرشد المحلي للقرية عن امتنانه للفريق حيث أعلموهم بحقيقة الإسلام، والتي تختلف عمَّا يسمعونه في وسائل الإعلام. وبعدما استمع سكان القرية إلى جميع المحاضرات من قِبَل الفريق، كان ردهم هو قبول الإسلام، والدخول فيه. بعد ذلك بدأ الفريق في تعليمهم أساسيات الإسلام، من طريقة الوضوء والصلاة ومواقيت الصلاة. ثم اتجه الفريق بعد ذلك إلى شعب الماساي، والذي يتغذى على لحوم الحيوانات ويصطادون الأسود والنمور، ويقطن هذا الشعب في أروشا في تنزانيا، حيث سافر الفريق عبر الطائرة ثم توجه إلى القرية عبر السيارات والتي أخذت 4 ساعات للوصول. كان استقبال القرية للفريق بحليب البقر والرقص الترحيبي، وقد قام أعضاء الفريق بتقديم بقرة للقرية كـ هدية، مما جعل زعيم القرية يسمح بإلقاء المحاضرات والتعريف بعقيدة الإسلام وعرضها على شعبه. بدأ الفريق بتعريف أهالي القرية بالإسلام وقِيَمه التي لا تتعارض مع ثقافتهم، حتى اتخذ الزعيم والشعب القرار باعتناق الإسلام، وكان عدد معتنقي الإسلام من تلك القرية هو 80 شخصًا. إن كان يدل هذا على شيء، فهو دليل على أنه فقط قليل من المجهود الإضافي سيضئ نور الإسلام في قبائل المنطقة كاملة. بعد أن أنهى الفريق رحلته، عاد مرة أخرى لتعليم المسلمين الجدد لمدة ستة أيام عن الإسلام، والصلاة بهم. حتى أن الفريق بدأ يحفظهم بعض آيات القرآن. وبعد ستة أيام أصبحوا جميعًا يعرفون كيفية الوضوء، وكل من تعلم الصلاة منهم بدأ في تعليم الآخرين. لدعم هذا المشروع، ودعم انتشار الإسلام في جميع أنحاء العالم، يمكنك التبرع ومشاركة الأجر والثواب مع هذا الفريق المتكامل. يمكنك التبرع من خلال الرابط التالي: Go.iera.org

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *