تعتبر مهارة التواصل الفعال مع الآخرين إحدى المهارات الواجب إتقانها لضمان بناء علاقات قوية مع الآخرين. وفي الحقيقة، لا يمكن للشخص الذي يفتقر إلى مهارات التواصل الجيد قادر على الانخراط في العمل أو الدراسة. والإنسان لا يولد قادراً على تطوير وبناء علاقات عظيمة مع الآخرين. إنما هي مهارات مثل أي مهارات أخرى عليه تعلمها وإتقانها وتطويرها. 1. كن مستمعًا رائعًا في الواقع، كل شخص منا لديه رغبة أساسية في أن يُسمع ويُفهم جيداُ. فلتقوية علاقاتك مع الآخرين عليك أن تولي المتحدثين إليك اهتماماُ عند تحدثهم إليك. فلا أحد منهم يرغب بالشعور بالتجاهل أو أن ما يقوله غير مهم. فطبيعتنا نحن نوثق علاقاتنا مع الأشخاص الذين يستمعون إلينا، وبالتالي، نرغب في قضاء الوقت معهم. 2. طرح الأسئلة الصحيحة تعتبر دائماً طرح الأسئلة أثناء استماعك للآخرين أنك تولي حديثهم الاهتمام وأنك مستمع جيد لهم. وعادةً أننا لا نطرح الأسئلة إلا في حال كنا فعلاً نعي ما يقوله الشخص أو المتحدث. فعندما يشعر الآخرين أننا فعلاً نحاول محاولة صادقة في فهمهم، سيميلون إلى الارتياح إليك، وبالتالي مشاركة جميع ما يدور بخاطرهم معك. 3. التركيز على الشخص بأكمله دائماً ما نميل إلى تذكر وتقدير الأشخاص الذين يسألوننا عما إذا كان كل شيء على ما يرام، حتى لو لم نخبرهم بوجود خطأ ما. هذا يخبرنا أنهم يهتمون بنا. مما يبعث الشعور بالأمان لهذا الشخص وبالتالي رغبة قضاء مزيداً من الوقت معه. فعندما تتحدث إلى شخص ما، يتوجب عليك كمستمع التركيز على تعبيرات وجهه ولغة جسده. خاصة أن هناك بعض الأشخاص ما نلاحظ أن كلماتهم لا تتطابق مع كلماتهم، مما يعطينا شعور بوجود خطب ما. فيأتي دورك كمستمع في فتح الأبواب لإجراء محادثات أعمق وأكثر جدوى من شأنها أن تؤدي إلى تطوير الثقة وتعزيز العلاقات.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *