تجربتي مع العمل الحر عزيزي الفاظل سأطرح بين يديك الآن تجربتي في ترك الوظيفة والبحث عن العمل الحر، حيث وكنت أعمل براتب زهيد في إحدى الشركات بدوام فترتين في اليوم، بدون تأخير أو مراعاة للظروف، واستمريت على هذه الحالة ثلاث سنين، وفي إحدى الأيام وفي ليالي شهر رمضان المبارك، جاء أحد أقاربي من أجل زيارتي وطلب مني أن أرى سيارته الجديدة التي أخذها، فعندما وقفت على الباب لأشاهد السيارة فإذا بالمدير المسؤول علي يتلفظ بألفاظ غير لائقة، موجها لي الإهانات أمام ضيفي، ومن ذلك الوقت قررت أن أترك العمل، وأن أبحث عن عمل حر، وبعد انتهاء شهر رمضان تركت العمل، ولم أحمل معي شىء ولا أمتلك شيء غير عزتي وكرامتي، مقررا بعدم الالتحاق بأي وظيفة أخرى، بل قررت أن اجني المال وأنا في منزلي، فزوجتي لم تستوعب الموضوع ووصفتني بالمجنون!! وبدأت أفكر بالعمل عن بعد، وفعلا بعد مرور وقت قصير تعاقدت مع أحد المدربين في تصميم الفيديوهات القصيرة، بدأت بالعمل معه وكنت أستخدم الهاتف في ذلك، وكنت أتقاضى شهريا أضعاف ما أتقاضاه في الشركة، والآن بدأت للبحث عن عمل عن بعد في مجال الكتابة، ولله الحمد بدأ هذا العمل يشق طريقه للنور، وبدأت أحقق ما كان يرونه الكثير من الناس مستحيلا، وهو أن تجني أموالا وأنت داخل منزلك.

رابط خدمات كاتب الموضوع

https://khamsat.com/user/h2021

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *