بالتأكيد جميعنا يعترف أن القتل جريمة بشعة لكن الأبشع من القتل هو أن تعذب إنسانًا حتى الموت! فان فتاة ليل تعمل في أحد الملاهي الليلية، وهي فتاة سيئة السلوك متعددة العلاقات بحكم طبيعة مهنتها التي تقوم على الرذيلة وفعل الفواحش، تعرفت فان على شخص يدعى شان وهو أحد رجال العصابات الخطرين. في أحد الليالي قامت فان بسرقة محفظة صديقها شان وكان بها مبلغ 4000 دولار، شعر شان بالإهانة وهو من هو فكيف تسرقه فتاة ليل! فقرر الانتقام منها وقام بتهديدها، خافت فان وأعادت لصديقها المبلغ إلا أنه لم يرجع عن فكرة الانتقام. خطف شان الفتاة وحبسها في شقته وتناوب عليها هو ورجال عصابته بالاغتصاب والتعذيب لمدة شهر كامل، عذبوها بمنتهى السادية والوحشية حتى ماتت على أثر التعذيب المستمر. قام شان وعصابته بتقطيع جثة فان وطهوها ثم التخلص منها حتى لا تظهر رائحة تعفن الجثة وتكشف جريمتهم. كان ضمن عصابة شان فتاة مراهقة وقد اشتركت معهم في تعذيب فان حتى الموت لكنها وبعد موت فان هاجمتها الكوابيس المستمرة التي كانت ترى فيها فان تتوعدها بالانتقام، انهارت الفتاة وأبلغت الشرطة واعترفت بكل ما حدث. لم تصدق الشرطة إدعاء الفتاة في أول الأمر لكن بمعاينتهم لبيت شان وجدو دمية كاتي المعروفة لكنها كانت مشقوقة من المنتصف ومعاد حياكتها، شكت الشرطة في الأمر وقاموا بشق الدمية ليجدوا رأس الضحية داخلها! جريمة نكراء ارتكبها هؤلاء المجرمون تدل على وحشيتهم، وقد حكم على جميعهم بالسجن المؤبد بينما أطلق سراح الفتاة.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *