انتشرت جرائم خطف الأطفال في الآونة الأخيرة بغرض تشغيلهم في التسول أو لسرقة أعضائهم، إلا أن أغرب قصص خطف الأطفال هي التي ستقرأها الآن! هذه قصة سيدة عاقر لم يرزقها الله بنعمة الأبناء، وكانت تعاني من تنمر جيرانها ، قررت السيدة أن تغادر إلى مسكن آخر لا يعرفها فيه أحد، وقد انتقلت السيدة بالفعل إلى سكنها الجديد لكنها قررت أن تصبح أمًا! خططت السيدة بمساعدة زوجها للحصول على أول ابن، وقد قامت بالاتفاق مع أحد العاملات في مستشفى للولادة فخطفت لها طفًلا حديث الولادة، ثم كررت السيدة جريمتها عدة مرات على سنوات متفرقة حتى أصبح لديها من الأبناء أربعة! لكن الصدفة كشفت ستر السيدة وأزاحت النقاب عن جرائمها حيث انتقلت إحدى جاراتها في مسكنها القديم لتسكن بنفس الحارة، وبالصدفة تعرفت عليها وانتبهت لاختلاف الشبه بين الأبناء الأربعة إلى حد يصعب معه أن يكونوا إخوة، كما يصعب أن يكونوا أبنائها خاصة وهي على علم أن جارتها لم تكن تنجب. أبلغت الجارة عن الأمر وبعد البحث والتحريات تم القبض على السيدة واستجوابها وعمل تحاليل DNA للأبناء الأربعة ليتأكد الأمر، وقد اعترفت السيدة تحت الضغط بجرائمها، وعاد الأولاد بعد سنوات من خطفهم إلى أمهاتهم وأسرهم.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *