يُعرف عيد الهالوين بأنه عيدًا للرعب العالمي، لكن الغريب في الأمر أن ليلة الهالوين غالبًا ما تحدث فيها أمورًا غريبة! من أكثر القصص المتعلقة بالهالوين رعبًا هي القصص التي تحدث في طوارئ المستشفيات، ويحكي أحد الأطباء عن ليلة الهالوين أنه قد جاء إلى قسم الطوارئ فتى بعمر اثنى عشر عامًا فتحتي أنفه ملتصقتان بفعل مغناطيس قوي جذبهما أحدهما تجاه الآخر. وقد كان الفتى يتألم بشدة، وبذل الأطباء جهدًا ليس بقليل في محاولة نزع المغناطيس والتخلص منه، ولم يكن الأمر سهلًا على الإطلاق. وبعد النجاح في عملية الإنقاذ قص الفتاة ملابسات الأمر، إذا أنه قام بوضع بوضع عملة معدنية على أنفه من الخارج، وثبتها بقطعة مغناطيس من داخل الأنف، وكرر الأمر في الجهة الأخرى من الأنف، لكنه لم يتوقع أن ينجذب المغناطيسان مسببان له كل هذا الألم وهذه المعاناة، فقد كان كل ظنه أنه يقوم بحيلة مثلية بديلًا عن ثقب أنفه كحيلة تنكرية تناسب احتفال الهالوين وزيه التنكري في هذا اليوم.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *