تلك القصة التي ستقرأها الآن هي أحد ألغاز الاختفاء الغامض في عصر الكورونا. في أغسطس للعام المنصرم 2020م شهدت إيطاليا قصة اختفاء غامضة لأم وابنها، فيفيانا أم شابة خرجت في يوم من أيام أغسطس 2020م متجهة إلى السوق لشراء حذاء جديد وبصحبتها كان ابنها الصغير جويل. تأخرت فيفيانا وجويل كثيرًا حتى زاد قلق الزوج عن الحد المعقول وقد حاول الاتصال بها ليكتشف أنها تركت هاتفها بالبيت ما فسره بأنها لم تكن تنوي التأخير في الخارج، فقام الزوج بإبلاغ الشرطة لتبدأ عملية البحث. بعد ساعات من البحث وجدت الشرطة سيارة فيفيانا أعلى الجسر ويبدو أنها قد تعرضت لحادث بسيط حيث لم تكن السيارة معطلة، لكن فيفيانا وولدها لم يكونا بالسيارة ولا حتى بالقرب منها! لكن بشهادة أسرة كانت تستقل سيارتها في نفس المكان وقت وقوع الحادث أكدوا أنهم نزلوا إليها واطمأنوا أنها وولدها بخير وأن السيارة لم تتعطل قبل أن يغادروها، لكنهم شاهدوا الأم تترجل خارج السيارة حاملة ولدها ومتجه نحو الغابة القريبة! وقد بينت التحريات وسؤال الزوج أن فيفيانا قد أصابها الحظر الذي دام لشهور بسبب الكورونا ببعض الاكتئاب وأنها لجأت لطبيب نفسي للعلاج وبالفعل تحسنت، لكن الشرطة قد وجدت في بيت فيفيانا كتب دينية كثيرة لمعتقد ديني غريب. وقد شهدت أخت الزوج أن فيفيانا قبل الحادث بأيام طلبت منها أن توصلها إلى مكان به هرم يعرف بالهرم الضوئي وأن هذا الهرم معروف بأن له علاقة ببعض المعتقدات الدينية. المفاجأة أنه قد تم العثور على جثة فيفيانا في الغابة مقطعة بفعل الحيوانات المفترسة وعلى مسافة بعيدة عنها عُثر على رفات جويل بعده بأيام، لكن سبب دخولهما إلى الغابة وما حدث معهما مازال للآن لغزًا غامضًا لم يتم حله!

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *