يبدأ تطوير اللعبة بفكرة أو إلهام، إن بناء لعبة هو مثل أي مهمة أخرى، مثل كتابة رواية أو رسم صورة، يتطلب بناء لعبة قدرا كبيرا من الوقت والطاقة والتفكير، وعندما تنتهي منها ستجد أشياء جديدة للتصحيح والإصلاح وهو أمر شاق ومرهق، هناك خطوات مهمة يجب عليك إتباعها لإنشاء لعبة وهي كالتالي توصيف اللعبة وهي عبارة عن مجموعة من المعلومات التي تصف كل جانب من جوانب اللعبة من منظور التصميم، يصف كيف ستتفاعل القوائم مع مدخلات المستخدم والقصة الخلفية وراء الشخصية الرئيسية والفن والتجارب التي يجب أن يتمتع بها اللاعب أثناء لعب اللعبة، من الناحية النظرية يجب أن يكون الشخص المصمم للعبة قادرا على صنع اللعبة بمساعدة فريق من المطورين ويجب أن يكون القائد قادرا على شرح الأفكار للآخرين حتى يتمكنوا من الانضمام إلى المطور في تحقيقها، ويسمح لفريق التطوير بمشاركة تصور مشترك للمشروع الذي يعملون عليه. بعد الحصول على التصميم وتكوين الفكرة هناك حاجة إلى مجموعتين من الأشخاص بعض الأشخاص الذين سيصنعون اللعبة وبعض الأشخاص الذين سيقدمون المال لدفع جميع الأشخاص الذين سيصنعون اللعبة، المجموعة الأولى من الأشخاص هم استوديو التطوير أو استوديو الألعاب، والمجموعة الثانية من الأشخاص تسمى الناشرين يدفع الناشرين لاستديو التطوير مقابل إنتاج اللعبة، كما أنه يدفع لتسويق المنتج، وفي المقابل يحتفظ بمعظم الأرباح، للفوز بالدعم المالي للناشر عادة ما يكون من الضروري تقديم عرض تقديمي. البحث عن ناشر عندما يتم عرض اللعبة على ناشر، يتم إعطاء الناشر عرضا تقديميا قصيرا يصف الفكرة والهدف ومن المستهدف من الأشخاص الذين سيكونون أكثر اهتماما باللعبة، ولماذا تكون الفكرة هي الفكرة التي يجب عليهم تمويلها بدلا من مئات الأفكار للمطورين الآخرين، غالبا ما يكون من المفيد أن يكون لديك نسخة تجريبية، ونسخة تقريبية وغير كاملة من اللعبة، وذلك لتوصيل شكل اللعبة بشكل فعال، فعندما يكون المطور جاهزا لطرح فكرة على ناشر، يجب أن يكون لديه بالفعل ديمو Demo من اللعبة، لا يجب أن يكون منتجا نهائيا ولكن يجب أن يكون قابل للتشغيل، الناشرون ليسوا مهتمين بالأفكار وحدها بل يريدون أن يروا نموذجا أوليا. إذا أحب الناشر اللعبة ووافق على ما هو مقترح يتم البدء بإنتاج اللعبة، وأثناء عملية الإنتاج سيقوم الناشر بلا شك بجدولة العديد من المعالم التي يجب على فريق التطوير الوصول إليها في الوقت المحدد من أجل الاستمرار في المرحلة التالية من المشروع. المحرك الآن وبعد وصف اللعبة من الداخل والخارج، يتم تجميع القطع التي تم وضعها في وثيقة التصميم الفني لتشكيل الجزء الأكثر أهمية في لعبتك وهو المحرك، في تطوير أي لعبة المحرك ليس آلة فيزيائية، إنما هو الكود الأساسي في اللعبة، الكود الذي يتم استدعاؤه لإجراء العمليات الحسابية الفيزيائية، والتحدث إلى أجهزة الكمبيوتر الأخرى عبر الشبكة، ورسم العناصر الرسومية في اللعبة، وتشغيل الصوت وغيرها من المطالب. ما المطلوب لإنشاء لعبة لإنشاء لعبة من الصفر ستحتاج إلى بعض المعرفة بالبرمجة والنمذجة ثلاثية الأبعاد إذا كنت تخطط لإنشاء لعبة فيديو ثلاثية الأبعاد، وستحتاج برامج إنشاء وتحرير الصور مثل فوتوشوب لتصميم كيف ستبدو شخصيتك أو بيئتك في الألعاب ثنائية الأبعاد أو التركيب للألعاب ثلاثية الأبعاد. تتيح لك البرمجة على الأقل أن تقرر كيف ستتصرف لعبتك من البيئة إلى الشخصية (من المستحسن إستخدام ذكاء اصطناعي) بما في ذلك حركاتهم ورسومهم المتحركة، كما أنها تحكم كيفية عرض الرسومات للعبة، تتيح لك النمذجة ثنائية الأبعاد أو الثلاثية الأبعاد إنشاء نماذج للعبتك مثل شخصية ثنائية الأبعاد أو عدو في ألعاب مثل كونتر في النمذجة ثلاثية الأبعاد تقوم بإنشاء كائنات ثلاثية الأبعاد مثل منزل أو سلاح أو قطعة معدنية، يمكن أن يكون للشبكات دور كبير إذا كنت تنشئ لعبة عبر الإنترنت، كما أن هناك هندسة الصوت فهي مطلوبة جدا. إذا كنت لا ترغب في إنشاء لعبتك من البداية فهناك برامج تقوم بهذه الأشياء من أجلك تسمى المحركات، هناك استوديو صانع الألعاب ويقتصر على الألعاب ثنائية الأبعاد فقط ويتميز بنظام السحب والإفلات، يمكن أن تستخدم أيضا محرك غير واقعي ثنائي الأبعاد أو ثلاثي الأبعاد ويستخدم فيه البرنامج النصي سي ++ غالبا، وهذا مفيد جدًا للأشخاص المبتدئين أو غير المبرمجين مما يسمح بالسحب والإفلات لإنشاء وظائف لألعابك، هناك أيضا مكتبات إذا كنت ترغب في إنشاء لعبة من البداية مثل OpenGL.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *