هل حقا يمكن أن يختفي طفل داخل غابة كبيرة جدا ويستطيع أن يقاوم الجوع لمدة أسبوع كامل بدون مياه أو غذاء؟ والسؤال الغريب, هل يمكن أن يكون في الغابة سحر ما يجعله يفقد الذاكرة, ولا يتذكر إلا اليوم الذي اختفى فيه؟ حدثت القصة عام 1464 حيث كانت هناك عائلة مكونة من أب وأم وبنت وولدان، ذهبوا للتنزه في بحيرة للسباحة بالقرب من غابة كبيرة جدا، نزل الأولاد والبنت في البحيرة وكان الأهل يجلسون على الحافة والوالد يراقبهم بعينه وهو مطمئن, لأن كان كثير من الأطفال يسبحون معهم, لكن الفتاة تعرضت للغرق ولم يلاحظ والديها ذلك, وأنقذتها سيدة كبيرة وحذرتها من عمق الماء, اختفت الفتاة للمرة الثانية وظن الجميع أنها غرقت, وبحث أهلها كثيرا عنها لكن لم يكن لها أثر حتى في الغابة الكبيرة التي تطل عليها البحيرة, وقامت عناصر السباحة بالبحث تحت الماء فلم يجدوا أثر لجثتها, فذهبوا ليكملوا البحث في الغابة, وبعد أسبوع كامل من البحث وجدوها تخرج من كهف على أصوات الشرطة تنادي باسمها, وقالت لهم: أنا هنا. وكان بجسدها جروح طفيفة من الحشرات, وبعد ذلك ذهبت للمشفى وبعد خروجها أخبرت الصحفيين أنها لا تتذكر ما حدث لها, إنها فقط تتذكر أول يوم فقدت فيه وأنها اتخذت من العشب الدافئ مكان لتنام عليه واستيقظت على صوتهم

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *