أحيانًا تبدو بعض القصص الحقيقية أكثر غرابة وغموضًا من القصص الخيالية، وكذلك كانت قصة اختفاء ماكيلا! ماكيلا الفتاة ذات 16 عامًا التي اختفت في أحد أيام عام 2006 في كندا، في هذا اليوم ذهبت ماكيلا إلى مدرستها في الصباح كما جرت العادة، لكنها لم تعد! أبلغت الأم والجدة الشرطة عن اختفاء ماكيلا بعدما بحثتا عنها في كل الأماكن المحتملة بلا نتيجة، وبعد 24 ساعة من الاختفاء بدأت الشرطة تحقيقاتها وتحرياتها حول اختفاء ماكيلا الغامض. وبسؤال أصدقاء ماكيلا أكد بعضهم أنها لم تأتي إلى المدرسة في ذلك اليوم! كما أخبرت إحدى صديقاتها المقربات أنها في ذلك اليوم تركت هاتفها الخلوي في البيت ولما عادت وجدت رسالة من ماكيلا في العاشرة صباحًا نصها “أحتاج مساعدة”، إلا أنها في الواحدة كانت قد أرسلت لها رسالة أخرى نصها “لا تهتمي أنا سأدبر الأمر”! وبعد مجهود ضخم في فحص الكاميرات تبين أن ماكيلا ذهبت إلى المدرسة في السادسة والنصف صباحًا، ثم خرجت متوجهة إلى البنك وقامت بسحب 55 دولار فقط، وتوجهت ماكيلا للمدرسة وتكلمت إلى بعض الأصدقاء ثم غادرت. توجهت ماكيلا بعد خروجها من المدرسة إلى كافتيريا وتناولت إفطارها وكان يبدو عليها القلق، وطلبت ماكيلا من سيدة مساعدتها في حجز غرفة بفندق لكن السيدة رفضت مساعدتها. غادرت ماكيلا قاصدة محطة الأتوبيس لكن الأتوبيس كان قد غادر بالفعل، فتوجهت إلى محطة القطار وهناك كانت آخر مرة شوهدت فيها ماكيلا حتى يومنا هذا! اختفت ماكيلا تمامًا بلا أي أثر يمكن تعقبه رغم كل جهود الشرطة في البحث والتحري، وقد شهدت صديقتها المقربة بأنها قد راسلتها بعد الاختفاء بأيام على حساب سناب شات، وبعد عدة أشهر تم فتح الرسالة ولم يتم الرد عليها حتى الآن!

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *