يعد الضباب الذى شهدته لندن في عام 1952 هو أكبر تلوث هوائي في تاريخ أوربا و هو من دفع البرلمان البريطانى عام 1956 إلى وضع قوانين جديدة كقانون الهواء النظيف، و عرف هذا الضباب باسم الضبخان الكبير، 5 ديسمبر 1952 (شهر الموت ) ففيه هب على لندن ضباب بارد، فأضطر سكانها لحرق المزيد من الفحم الحجري للتدفئة و نتج عن ذلك انتشار الدخان و معه الضباب في تكاثف شديد فأصبحت السماء مظلمة بكل معنى الكلمة، فتوقفت وسائل المواصلات عن العمل وغطى الضباب البلاد لمدة طويلة واغلقت المسارح و تفشى القيح و السعال و انهارت القصبات الهوائية فيما بينهم، وانتشرت السرقة و الاعتداءات ليل نهار، و توقف الطلاب عن الذهاب للمدارس حفاظاً على صحتهم، كما ألغيت مباريات كرة القدم و عرف الضبخان باسم القاتل العظيم عام 1952 و بعد أعوام أكتشف الباحثون أن السبب هو جزيئات حمض الكبريتيك الذى أخلطت بالضباب الطبيعي، و قال أحد أساتذة الكيمياء أنه نشأ نتيجة ثاني أكسيد الفحم الناتج عن حرق الفحم من قبل السكان و محطات توليد الطاقة .

مدينة أشلي التي ابتلعتها الأرض!

نسمع كثيرًا جملة “الأرض انشقت وابتلعتهم” فهل هناك من ابتلعتهم الأرض فعلًا؟! في 17 أغسطس عام 1952م وقع زلزال قوي في الولايات المتحدة الأمريكية في ولاية تكساس وكان مركزه مدينة صغيرة على أطراف الولاية اسمى أشلي. أشلي بلدة صغيرة نائية عدد سكانها لا يتجاوز 700 نسمة، ليس بها أي خدمات ولا نقطة شرطة، أقرب نقطة شرطة لمدينة أشلي في مدينة قريبة منها تسمى هانز، الطريق بين أشلي وهانز طريق مستقيم والمسافة قريبة إلى حدٍ ما. انتقلت السلطات إلى أشلي للمعاينة باعتبارها مركز الزلزال لكن الأمر العجيب أن المدينة حل محلها صدعٌ أرضي بطول كيلو متر واحد وعرض نصف كيلو متر تقريبًا، وعمق الصدع غير معلوم، ولا وجود لأشلي! تم البحث مدة 12 يوم عن أي بقايا للمدينة وسكانها دون جدوى، وفي يوم 30 أغسطس من نفس العام وقع زلزال آخر بقوة 7.5 ريختر بعده أُغلق الصدع تمامًا واختفت المدينة إلى الأبد! لكن الجدير بالذكر أنه في يوم 8 أغسطس مساءً وقبل وقوع الزلزال تلقت شرطة هانز عشرات البلاغات من مدينة أشلي عن ظاهرة مخيفة حيث ظهرت في السماء فجوة سوداء كبيرة! انتقلت الشرطة صباح اليوم التالي إلى أشلي لكن الطريق المستقيم من هانز لأشلي كان يوصلهم في النهاية إلى نقطة هانز وكأنهم يسيرون في دائرة مغلقة! سبع سيارات شرطة تحاول الوصول إلى أشلي دون جدوى! يوم 10 أغسطس أبلغت سيدة من أشلي أن جيرانها قد اختفوا وأن الفجوة في السماء تتسع، تحركت مروحيات من كنساس إلى أشلي تحاول الوصول إلى المدينة دون جدوى فالمدينة لا أثر لها! يوم 11 أغسطس تلقت شرطة هانز بلاغات من أشلي عن اختفاء كل أطفال المدينة! آخر اتصال جاء من رجل يقول أن السماء تطلق نيرانًا بعدها انقطعت الاتصالات تمامًا، وبعد عدة أيام حدث الزلزال. اندثرت مدينة أشلي تمامًا دونما أثر نتعقبه أو تفسير لهذه الظواهر الغريبة قبل اختفائها لتظل لغزًا غامضًا يحير العقول!


ترتبط دائما الشواطئ فى أذهاننا بالمرح و البحر و الترفيه و السعادة لكن الآن سأعرض لكم أخطر شواطئ العالم : • الشاطئ الأحمر في الصين : سمي الشاطئ الاحمر لأنه تنمو به طحالب بحرية حمراء اللون و تصبح كأنها قطعة من السجاد على طول الشاطئ في الخريف . • شاطئ جان سباى فى جنوب أفريقيا : يعتبر عاصمة أسماك القرش الأبيض الكبير فى مختلف أنحاء العالم والتى تعد أخطر الأسماك على حياة الإنسان فى وقت من العام يجتمع نحو 60000 قرش حول هذا الشاطئ . • شاطئ بلاي زيبوليت فى المكسيك : تعني ترجمة أسمه بالعربية شاطئ الأموات و يعد أخطر الشواطئ على الكرة الأرضية، وذلك بعد أن مات أعداد كبيرة بسبب أمواجه العاتيه و تياراته القوية التي تفاجئ زواره، ولكن المطمئن فى الأمر أن هذا العدد تراجع مع زيادة عدد المنقذين . • شاطئ بونالو ذو الرمال السوداء فى جزيرة هاوى : ممنوع لمس السلاحف هناك و أنصحك بعدم أخذ رمال سوداء منه كتذكار. • شاطئ تشوباتى فى الهند : أحد أكثر الشواطئ الملوثة في العالم مع مياه مليئة بالمواد البورازية . • شاطئ سيبرنا فى ولاية فلوريدا : أكثر شاطئ به هجوم للقرش الأبيض في العالم • شاطئ باوانوي في أسترليا : هجوم قرش أبيض على متزلج و كان حادث كارثي . • شاطئ بارمي في بورما : يعد مستنقع ملئ بالتماسيح و يعد الأكثر دموية في العالم • شاطئ تشينج دوا فى الصين : شاطئ مزدحم جدا يتسبب الزحام في حالات غرق للأطفال


قصة اختفاء فتاة في غابة بأمريكا

في يوم من الأيام بتاريخ 24 أبريل كانت هناك فتاة في عمر 4 سنوات كانت قد ذهبت مع جدها في رحلة استكشافية، لكن كانت رحلة طويلة وفي هذه الأثناء رأت الفتاة مكان جميل أثناء فترة الراحة التي أخذوها من طريقهم كان هناك شجرة كبيرة ينزل منها شلال صغير أو ماء لكن يشبه الشلال فأخبرت جدها في اليوم التالي أنها تريد أن تسير بمفردها كما يفعلون والا عليهم أن يعودوا بها إلى المنزل ويكملوا رحلتهم وبعد عناد طويل وافق الجد والجدة والفريق الاستكشافي على هذا الأمر، وبالفعل تركوها تمشي خلفهم لكن كانوا ييراقبونها بين الحين والاخر لكن فجأة اختفت منهم ولم يجدوا لها أثر بعد بحث كثير باستخدام طيارات الهيليكوبتر والكلاب التي تتبع أثر الطفلة وقفت كلاب الشرطة عند منطقة وهنا أنتهت رائحة الطفلة فقرروا أن يبحثوا حول هذا المكان لعل شخص ما أخذها من هذه البقعة وبعد عملية بحث دامت 3 أيام وجدوا الطفلة هايلي أخيرا تجلس عند بحيرة صغيرة قريبة من منحدر وعندما سألوها بعد خروجها من المشفى أخبرتهم بأنها قابلت صديقتها اليسا التي أخذتها إلى منحدر لتنام عليه وكانت تجلس بجوارها وتغني لها حتى لا تشعر بالخوف ريثما ياتون أهلها وبعد استفسار من طبيبها النفسي أدرك أن الأمر ليس بسيط فقد اكتشف انها تغني اغاني اليسا تلك الصديقة الخيالية ومر الوقت واعلنت الصحف بشأن تلك الحادثة وكان المخيف أن هناك قصة مشابهة لفتاة لقيت مصرعها في تلك الغابة بنفس المواصفات التي ذكرتها هيلي وتدعى لانا ولا شك أنها اليسا تلك واليوم هيلي عندها 25 سنة وخرجت لمتابعيها على اليوتيوب واخبرتهم أن هذا كان أشبه بالحقيقة وأنها لازالت تتذكر اليسا.


By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *