حسن الضيافة لقد سمع الجميع عن كرم الضيافة العربية فعند السفر إلي أي مكان في العالم العربي فمن دواعي الشرف أن تتلقي ترحيباً حاراً. للحفاظ على علاقات جيدة معنا العرب يجب أن تكون على دراية جيدة بالسلوك الصحيح عن معاملة العرب ومنها على سبيل المثال لا للحصر: قف عند دخول أحد الأشخاص الغرفة. أحترم مناطق المعيشة المختلفة في المنزل، فعندما يقول العربي “بيتي هو بيتك” فهذا مجرد تعبير مجازي عن امتنانه لزيارتك. لا تصافح أي امرأة عربية ما لم تمد يدها أولاً. لا تتحدث إلى النساء قبل أن يتم تقديمك لهم. لا تسأل عن الزوجة أو البنات. لا تنسي أن تأخذ هدية رمزية معك علي سبيل المثال لا للحصر فاكهة أو حلوى. وجبات الطعام عند دعوتك لتناول وجبة طعام ستجد اختلافات في آداب تناول الطعام ومنها: سيتم دائماً تقديم وجبات خفيفة لك فقم برفض العرض الأول لتناول الطعام ثم قم بقبول العرض في العرض الثاني. رفض المشروبات تعتبر طريقة غير مهذبة. دائما استخدم اليد اليمنى عند الشرب أو الأكل أو قبول الشراب والطعام أو تمرير المشروبات وأطباق الطعام لأشخاص آخرين. لا تبالغ في الترحيب واتركه بعد تناول الطعام أو الشراب بوقت قصير. الوفاء تكون الأسرة في ترابط تام بينهم، حيث أن الأسرة جزء لا يتجزأ من الثقافة العربية، فتحافظ العائلات على روابطها وصلة رحمها بطريقة دائمة، يوجد مثل شائع يدل على الوفاء وهو “أنا وأخي ضد أبن عمي، وأنا وابن عمي ضد الغريب” فهذا القول المأثور يدل علي الترابط والوفاء في العائلة الواحدة، كما أن العرب يتحدثون بفخر عن عائلاتهم، ومن المناسبات المهمة التي تجتمع فيها الأسرة العربية أول يوم في رمضان وعيد الفطر وعيد الأضحى المبارك. التعليم للتعليم أهمية خاصة جداً في الدول العربية، حيث من الضروري الارتقاء بتعليم اولادهم وبناتهم، ويكونوا فخورون جداً بمؤهلاتهم العلمية فعندما تقابل أولياء أمورهم يتذكرون أسماء مدارس ابنائهم وكلياتهم التي يحضروها ويفتخرون بها ويتوقعون منك أن تظهر أعجابك ايضاً، إن التعليم مهم جدا حتى بالنسبة للفقراء منهم فيرسلوا ابنائهم وبناتهم للتعليم ويكافحون من أجل ابقائهم في التعليم حتى لو حدث بعض المشاجرات بين الأب والأم بخصوص التعليم من أجل حصول أبنائهم على شهادات دراسية وجامعية، إن القراءة والكتابة هما انجاز مهم للعائلات العربية. الخصوصية من أهم سمات الثقافة العربية هي الخصوصية فلا يجب على الأشخاص البوح بأسرارهم خارج أفراد الأسرة العربية، فإذا تحدث شخص بأسلوب به نوع من انواع الاستخفاف عن قريب لهم أو تحدث عن شؤونه الخاصة فهذا يثير الاستياء واثارة المشكلات لهذا الشخص، فإذا ذهبت مثلا إلي منزل أي أسرة ستجد أماكن مخصصة للضيوف وأماكن أخري غير مسموح للضيوف دخولها مثل غرف النوم، وليس من المستحب زيارة الأصدقاء في المنزل إلا إذا كانت معه عائلته أي زوجته وأولاده، فيتم تدبير الزيارات بين الأصدقاء في أماكن بعيدة عن المنزل مثل المقاهي والمطاعم وغيرها من الأماكن العامة.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *