تأثير الأدوات القاتلة على جسم الإنسان … ماذا يحدث؟ جميعنا يعلم جيدًا أن هناك أدوات يمكنها أن تودي بحياة الإنسان في خلال دقائق. فمثلًا من ضمن تلك الأدوات، الطعن بالسكين Stabbing، والسم Poisoning، والرصاص Gun Shot، وأيضًا إذا تعرض الإنسان للشنق Hanging، سواء إعدامًا أو انتحارًا. تتعدد الطرق، وتبقى النتيجة واحدة، ألا وهي الموت المحتوم. ولكن كيف يموت الشخص بسبب تلك الأفعال؟ وما الذي يدور داخل الجسد بالضبط؟ في تلك المقالة نريد أن نتعمق أكثر في تفاصيل الخطوات المؤدية للموت بسبب تلك الممارسات القاتلة، أو كما يقال “آلية” عمل تلك الأفعال داخل الجسم. • أولًا: الطعن Stabbing: o تعريف الطعن: يعرف الطعن على إنه القيام بعمل جرح عميق في الجسم باستخدام أداة حادة مثل السكين. o تأثير الطعن على جسم الإنسان: يمتلك جلد الإنسان ميزة المرونة، وهي تستخدم للدفاع عن الجسم. فعند جرح الجسم بأداة صغيرة، مثلًا سكين صغير الحجم، فإن الجلد ينغلق على الأداة، وعند إزالة السكين يلتئم الجلد مرة أخرى. قد يتسبب ذلك في انحباس بعض الدم داخل الجسم. إذا تم قطع كمية كبيرة من الأوعية الدموية، فلن تفيد مرونة الجلد في شيء، حيث أن ذلك سيتسبب في إحداث ضرر كبير ونزيف كمية كبيرة من الدماء. قد يتسبب الطعن في النزيف الداخلي أو الخارجي أو كلاهما، فيكون النزيف خارجيًا في حالة الجرح البسيط. أما الجروح الغائرة تتسبب في النزيف الداخلي والذي هو أكثر خطورة وقد يؤدي إلى الموت إذا لم يتم إسعافه بسرعة. o سبب الموت بالطعن:  يموت الإنسان المصاب بالطعن في حالة فقد كمية كبيرة جدًا من الدماء.  أو في حالة العدوى بسبب فقدان خط الدفاع الأول للجسم، ألا وهو الجلد.  أو بسبب تهتك وتدمير عضو أساسي الوظيفة مثل القلب أو الرئتين. التدخل الطبي في حالات الطعن: مسبقًا، كان الأطباء يقومون بفتح بطن المريض المصاب بطعن لاستكشاف أي نزيف داخلي وايقافه. ولكن الآن، أصبح الأمر أكثر مرونة، فأصبح الأطباء يحاولون تعويض المريض خارجيًا أولًا. إذا لم يظهر على المريض علامات محاولة تأقلم الجسم على النزيف، والتي يقوم فيها الجسم بتعويض المفقود من دماء، في تلك الحالة يضطر الأطباء لاستكشاف أي جرح داخلي لمعالجته. الآن، لننتقل لطريقة أخرى من طرق القتل ألا وهي القتل رميًا بالرصاص. • ثانيًا: الرمي بالرصاص Gun Shot: o تعريف الرمي بالرصاص: هو إطلاق النار من سلاح ما، بهدف قتل شخص ما. o تأثير الرصاص على جسم الإنسان: عندما يدخل الرصاص إلى جسم الإنسان، فإنه لا يخترق الأنسجة فقط. بل أنه يخترق أيضًا العظام، ويخلع الأطراف. إذا تم إصابة الأمعاء بسبب رصاصة، فإن من الممكن أن يعيش المصاب بقية حياته باستخدام كيس القولون Colostomy. إذا تم إصابة طفل بالرصاص، فمن الممكن أن يقضي بقية حياته بطرفين مختلفين في الطول. إذا أصابت الرصاصة الكبد، أو أي عضو، فإنها تتسبب في ثقب هذا العضو وإيقاف عمل الانسجة التي مرت بها الرصاصة. o أعراض الإصابة بطلق ناري: تختلف الأعراض الناتجة عن الطلق الناري باختلاف نوع السلاح وحجم الرصاصة وسرعتها وعوامل أخرى كثيرة. إن الإصابة بالطلقات النارية قد تكون مدمرة بشكل أكبر بكثير من أي اختراق آخر للجسم، لإن مسار الرصاصة قد لا يكون متوقع داخل الجسم. كما أن الإصابة بطلق ناري تؤثر بشكل كبير على الأنسجة المجاورة، وليس العضو المستهدف فقط. تشمل أعراض الإصابة بطلق ناري ما يلي: النزيف الحاد، مع احتمال الإصابة بصدمة بسبب قلة كمية الدم، حيث أن فقدان الدم يؤدي إلى قلة وصول الاكسجين إلى المخ وأعضاء الجسم بالكامل. قد تحدث تأثيرات مدمرة بسبب الطلق الناري عند إصابته لعضو حيوي مثل المخ أو القلب أو الرئتين أو الكبد أو الجهاز العصبي. إذا لم تتسبب الرصاصة في موت الانسان، فإنها تترك آثارًا قصيرة أو طويلة الأمد. عادةً ما تكون تلك الآثار من آثار التشوهات الكبيرة، مثل البتر وقد تكون سببًا في تكملة بقية الحياة بإعاقة دائمة. o سبب الموت بالطلق الناري: قد يكون سبب الموت عند التعرض لطلق ناري هو: النزيف بكميات كبيرة، أو نقص الأكسجين المنقول لخلايا الجسم، أو تراكم المياه على الرئة، والاصابات الخطيرة للقلب والأوعية الدموية الرئيسية وتلف الدماغ أو الجهاز العصبي المركزي. إذا أصابت الرصاصة أحد الشرايين، يحدث الموت على الفور. والآن، لننتقل إلى حالة أخرى، ألا وهي الموت بالسم. • ثالثًا: التسمم: o تعريف التسمم Poisoning: يعرف التسمم على أنه حالة يصاب فيها الكائن الحي بأضرار كيميائية شديدة بواسطة مادة سامة مصنعة أو سم حيوان. o أنواع التسمم: قد يختلف نوع التسمم الذي يتعرض له الإنسان كما يلي: 1. تسمم غذائي: مثلًا، يوجد بعض أنواع الفطر السامة. تناول مياه الشرب الملوثة بمواد كيميائية. الأطعمة الغير محضرة بشكل صحيح. المخدرات. 2. تسمم دوائي: الأدوية الزائدة عن الحد المسموح به. o أعراض التسمم: تختلف أعراض التسمم بشكل كبير على حسب نوع السم. فمثلًا، بعض السموم قد تؤدي إلى اتساع حدقة العين، والبعض الآخر يؤدي إلى اتساعها. بعضها يؤدي إلى سيلان اللعاب المفرط والآخر يؤدي إلى جفاف الفم. بعضها يسرع من نبضات القلب، والبعض الآخر يخفض عدد النبضات. يزيد بعض السموم من معدل التنفس، بينما قد يخفضه البعض الآخر. بعضها يتسبب في إحداث آلام، بينما الآخر لا يسبب أي شعور بالألم. بعضها يتسبب في فرط الحركة والنشاط، بينما البعض الآخر يتسبب في النعاس والتعب. ولكن يمكن اعتبار الغثيان والقيئ علامتان تدلان على التسمم في بعض الحالات. ولكن يمكن أن يحدث كلًا منهما في حالات أخرى غير التسمم مثل حالات: 1. السكتة الدماغية. 2. النوبة القلبية. 3. قرحة المعدة. 4. مشاكل المرارة. 5. التهاب الكبد. 6. التهاب الزائدة الدودية. 7. إصابات الرأس، والكثير من الأمراض الأخرى، أي ان العرضان ليسا حكرًا على التسمم فقط. o تأثير السموم على جسم الانسان: عند دخول السم إلى جسم الانسان عبر أي طريقة، فإن الجسم يمتص السم. يبدأ السم في الانتشار في انحاء الجسم المختلفة، حتى يؤثر على كل عضو في الجسم. يقوم السم بإحداث فشل في وظائف الجسم المختلفة، مما يؤدي إلى وفاة الإنسان إذا لم يتم إسعافه بعمل غسيل معدة على الفور. • رابعًا: الشنق Hanging: o تعريف الشنق: هو تعليق شخص بواسطة حبل مشنقة أو رباط حول رقبته حتى الموت. o تأثير الشنق على جسم الانسان: يعمل الشنق على إغلاق الشرايين السباتية Carotid Artery ، والذي يتسبب في نقص الاكسجين الواصل إلى المخ. كسر الرقبة، مما يتسبب في تدمير الحبل الشوكي أو قطع الرأس بشكل غير مقصود. نادرًا ما يتسبب الشنق في كسر الرقبة أو قطع الرأس أو تدمير العمود الفقري والحبل الشوكي. إغلاق الممر التنفسي للإنسان، وبالتالي لا يوجد أي أكسجين داخل الجسم. عند تعرض الإنسان لأحد تلك الحالات السابقة، فإنه بالفعل يموت على الفور.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *