ازدهر العمل الحر بشكل كبير وعلا نجمه في الآونة الأخيرة. فأصبح يعتبره المئات من الشباب مصدر دخلهم الأساسي. خاصة الذين يرغبون بمجاراة العالم الرقمي الذي نعاصره، أو يشعرون بالملل من وظائفهم التقليدية، أو يريدون اكتساب مزيد من الحرية في حياتهم المهنية، أو يطمحون بتحقيق دخل أفضل، أو يرغبون بتنمية مهاراتهم. فإذا وجدت نفسك بين هذه السطور فأهلاً ومرحباً بك في رحلة العمل الحر. فما هو العمل الحر؟ وهل يعتبر العمل الحر بمثابة مسار مهني؟ ما هو العمل الحر (الفريلانسر)؟ العمل الحر (الفريلانسر) هو عبارة عن ممارسة نوع معين من الأعمال، الذي لا يلتزم فيه الفرد إلتزاماً طويلاً مع جهة عمل بعينها كما هو الحال في الوظائف التقليدية. فيعمل الفرد على مشروعات مختلفة مع جهات مختلفة. ويختلف كل مشروع عن غيره من حيث العائد المادي. فقد يحسب المشروع بالساعة، أو كمبلغ ثابت مقابل إتمام مهمة معينة. ومن الجدير بالذكر، أنه تم استخدام هذا المصطلح لأول مرة في بداية القرن الـ 19 عندما كان أحد قادة الجنود المرتزقة يعرض خدماته الحربية على من يدفع أكثر. وكان يطلق على خدماته هذه بـ Freelances فريلانسز، أي الرماح الحرة التي تُصَوب تجاه عدو الذي يدفع أكثر، وليس بدافع الولاء لبلدٍ أو لجيش بعينه. هل يعتبر العمل الحر بمثابة مسار مهني؟ يختلف اعتبار العمل الحر كمسار مهني على حسب مقدرة الفرد على الاعتماد عليه على المدى الطويل. وبالطبع هذا ما يحدده المجال الذي ستتخصص به. فمثلاً لو كنت تعمل ككاتب محتوى، ولديك خبرة كافية في هذا المجال، فيمكنك القول أن كتابة المحتوى بمثابة مسار مهني يمكنك العمل فيه بعقد ثابت مع أحد الشركات الرائدة. ذلك على العكس تماماً إذا تخصصت في الخدمات البسيطة على أحد منصات العمل الحر، فهذا لا يعتبر مسار مهني يمكنك الاعتماد عليه على المدى الطويل. وأخيراً، ما أرغب بقوله أن العمل الحر خيار مهني جذاب له الكثير من المزايا والحسنات من ناحتين العلمية والعملية. فإن كنت تفكر في دخول مجال العمل الحر ووجدت بنفسك المؤهلات الكافية، فلا تردد.

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *